منتدى أيام الدراسة_School Days
مرحبا بك زائرنا الكريم
نتمنى لك الإستفادة
وإذا أعجبك المنتدى
فلتتكرم بالتسجيل معنا

منتدى أيام الدراسة_School Days

Here, we'll be together at School Days Forum
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
...........قبل التسجيل يرجى التكرم بقراءة القوانين من هنا ...........للإبلاغ عن أي مخالفة في المنتدى اضغط هنا..مع تحياتي المديرة

شاطر | 
 

 تابع لقصة الاسلام......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فراشة الجزائر
*¤®§(*§ عضو نشيط §*)§®¤*
avatar

عدد المساهمات : 690
النقاط : 885
التقييم : 21
تاريخ الميلاد : 29/08/2000
تاريخ التسجيل : 26/04/2015
العمر : 17
المزاج : I love life

مُساهمةموضوع: تابع لقصة الاسلام......   الإثنين مايو 11, 2015 9:11 pm

مدرسة؛ بحجة أنها لا تشجِّع على إدماج الأطفال المسلمين داخل المجتمع.

وتأتي التجربتان البريطانية والفرنسية كتجربتين رائدتين في التعامل مع قضية اندماج المسلمين في المجتمع الأوربي؛ فبحلول عام 1842م كان يزور بريطانيا كل عام حوالي 3000 من البحَّارة المسلمين، وبعضهم استقرَّ في مدن بريطانية مثل ليفربول ولندن، وقد تم بناء أوَّل مسجد في بريطانيا في عام 1889م ويسمى مسجد ووكينج، وذلك بعدما اعتنق عدد كبير من صفوة المجتمع البريطاني الإسلام.

وفي الخمسينيات من القرن الماضي، بدأت أكبر حملات الهجرة إلى بريطانيا من قِبَل المسلمين، حيث أتى أغلبهم من القرى في جنوب شرق آسيا، وخصوصًا من شبه القارة الهندية.

يقدَّر عدد المسلمين في المملكة المتحدة الآن -كما ذكرنا- بحوالي 1.6 مليون مسلم، من بينهم ما يقارب 50 % من مواليد بريطانيا[22]. ويوجد في بريطانيا 600 مسجد، مقارنة بـ 13 مسجدًا في عام 1963م، كما يوجد في بريطانيا 1400 جمعية إسلامية. ويتميز المسلمون في بريطانيا بأنهم أكثر امتلاكًا للعنصر الشبابي من البريطانيين أنفسهم؛ لارتفاع نسبة الخصوبة بين المسلمين، ومعدل المواليد المرتفع نسبيًّا، وتبلغ نسبة المسلمين المولودين في بريطانيا حوالي 55% من مجموع المسلمين، إضافةً إلى وجود سياسي في مجلس العموم واللوردات وعلى مستوى البلديات، كذلك يوجد لهم حزب إسلامي[23].

وينظر القانون البريطاني إلى الجماعات العِرْقِية المختلفة نظرة إيجابية، ويسمح لها بقدرٍ من التمايز؛ فالعِرق في بريطانيا يشير إلى وضع قانوني وليس إلى شيء مذموم. وفي ظل الحرية المسموحة للتعبير عن الهوية السياسية للقوميات استطاع المسلمون أن يُعبِّروا عن أنفسهم في النظام السياسي، وقد سعى مسلمو بريطانيا لإبراز هويتهم الدينية والثقافية من خلال آليات متعددة، منها: التدخل في العملية التعليمية من أجل فرض ما يجب تعليمه لأطفال المسلمين، وتشكيل جماعات ضغط من المسلمين في الانتخابات البلدية والتشريعية تهدف لوضع مصالح المسلمين في الحسبان، إضافةً إلى فتح قنوات للحوار مع الحكومة لتحقيق حمايتهم من الهجمات العنصرية، والاعتراف بالزواج الشرعي الإسلامي أمام المحاكم البريطانية[24].



أمَّا في فرنسا فيوجد ارتباك ملحوظ في سياسية الدولة الفرنسية تجاه المسلمين بالنسبة لقضية الاندماج؛ لذلك احتلَّت قضية المهاجرين حيزًا كبيرًا في الانتخابات الرئاسية في فرنسا، وكان السبب في صعود اليمين المتطرف هو تعهُّده بالحدِّ من الهجرة الأجنبية لفرنسا، حيث أوضحت صناديق الاقتراع حجم الكراهية للأجانب من جانب قطاع كبير من الشعب الفرنسي؛ ولكن عندما استفحلت ظاهرة العداء للمهاجرين، وتسببت في وقوع أحداث شغب خطيرة أدَّت لفرض حالة الطوارئ لأول مرة منذ فترة طويلة بدأت الحكومة تنتهج سياسة جديدة للحد من الكراهية للأجانب تجسدت في إعلانات تلفزيونية تُظهِر ضرورة السماحة مع الملوَّنين، وتنتهي هذه الإعلانات بعبارة (بدون عنصرية فرنسا أفضل).

كما قامت الحكومة الفرنسية بمساعدة المهاجرين على الاندماج في المجتمع، وأنشأت وزارة خاصة لهذا الشأن وجعلت على رأسها وزيرة من أصل جزائري ، من مهامها مساعدة المهاجرين على الاندماج. كما قامت الداخلية الفرنسية بعقد لقاءات مع مسئولي منظمات وهيئات إسلامية في فرنسا تمهيدًا لتشكيل مجلس تمثيلي لمسلمي فرنسا يمثل المسلمين لدى السلطات العامة[25].
تزايد المسلمين في أوربا .. وصعوبات كثيرة

لعله من الملاحظ وجود حركة إحيائية لروح الإسلام بين المسلمين المستقرِّين في أوربا بشكل عام، وكذلك ازدياد شعورهم بالانتماء للإسلام. كما يلاحظ ازدياد عدد المسلمين المواطنين في أوربا؛ إمَّا بسبب إسلام الأوربيين أو بواسطة المواليد المسلمين الجدد. كما تضاعفت أعداد المساجد في كل بلدان أوربا مع الزيادة اليومية لعدد المؤسسات والجمعيات الإسلامية العاملة في البلدان الأوربية[26].

وبناءً على كل ما سبق يمكننا أن نقول:

إن المسلمين في أوربا بصفة عامة يتمتعون بحقوق عديدة، مثل حق ممارسة شعائرهم الدينية بحرية وطمأنينة، وحرية إنشاء المؤسسات الإسلامية وبناء المساجد على الرغم من مواجهة بعض المصاعب الإدارية، وهذا يعني أن القوانين والدساتير الغربية الأوربية تحترم الإسلام كدين، وتحترم المسلمين أيضًا. كما يعيش معظم المسلمين في أوربا بأمنٍ وسلام بالنسبة للأمور الدينية، وهنا علينا ألاَّ نخلط بين ما سبق وبين وضع المسلمين الاقتصادي المتردي، والوضع السياسي ومشاكله، والفقر والبطالة، وازدياد وتيرة العنصرية والتحيز ضد المسلمين، وخصوصًا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر في أمريكا. ويجد المرء في بعض الأحيان قرارات متحيزة في حالات خاصة مبنية على تعصب وتحيز في قراءة وتطبيق القانون، إلا أنه لا يوجد قانون أوربي صريح يعادي المسلمين.

ومع ذلك يواجه المسلمون صعوبات في تطبيق دينهم في ظلِّ مجتمع صناعي علماني اختفت منه المظاهر الدينية والروحية؛ فكثير من الأوربيين يؤمنون بالله ولكن ليس لهذا الإيمان أي أثر في حياتهم وسلوكهم، وازدياد اهتمامهم بالتكنولوجيا يصرفهم عن ممارسة الشعائر الدينية. وينطبق هذا الأمر على كلٍّ من المسلمين والنصارى واليهود، فإذا نظرنا إلى النصف الفارغ من الكوب وجدنا العديد من المسلمين المقصرين تجاه دينهم مع أن القانون الأوربي لا يقف عثرة أمامهم، ونجد -بالرغم من تمتع المسلمين بهامش كبير من الحرية في الغرب- أن ملايين منهم قد ضاعوا وذابوا في المجتمعات الأوربية؛ فانسلخ بعضُهم من مجتمعه، وانسلخ آخرون من دينهم، وترك آخرون الاثنين معًا.

ولا شك أنَّ المسئولية الأولى لعلاج هذا التفلُّت تقع على الجمعيات والمؤسسات الإسلامية العاملة في أوربا، والتي هي أيضًا تعاني من العديد من المشاكل التي تعوقها عن أداء رسالتها.

ويعتبر من أهم المشاكل والمعوقات التي تواجه المسلمين والمؤسسات الإسلامية في القارة الأوربية -وهي مشكلة لها رواسب تاريخية- مشكلة التمييز العنصري والديني الذي ينتشر بين بعض شرائح المجتمعات الأوربية، وأثره في عدم استقرار الجالية المسلمة وخوفها من المستقبل، إضافةً إلى ضعف التواصل بين الأجيال، وأثر الجهل وضعف المستوى الثقافي والحضاري لجيل الآباء، وعدم قدرة الكثيرين منهم على توريث الهوية والقيم الإسلامية لأجيالهم الجديدة، وتأثير آفات المجتمع الأوربي المادية في المسلمين المقيمين في أوربا وخاصةً على الأجيال الجديدة، مثل التفكك العائلي والانحلال الجنسي وانتشار المخدرات[27].

كما تحتل مشكلة الفقر وضعف الموارد المالية مكانًا بارزًا في قائمة المشاكل التي تواجه المسلمين والمؤسسات الإسلامية، حيث إنَّ الأعداد الهائلة للمسلمين في الغرب ما جاءت إلى أوربا -في الغالب- إلا طلبًا للعمل وبحثًا عن مصادر الرزق؛ ولهذا يشكِّل الهاجس الاقتصادي لدى المهاجرين عامل تحدٍّ كبير في بقائهم أو رجوعهم إلى أوطانهم، وتعيش النسبة الكبرى من هؤلاء المهاجرين حياة الكفاف، وتعاني من مختلف الضغوط الاجتماعية والنفسية، إضافةً إلى الضغوط السياسية أحيانًا[28].

وكذلك لا نستطيع أن نُهمِل الانعكاسات السلبية الناتجة عن الخلافات العِرْقية والمذهبية والحركية للمسلمين في أوربا، والتي انتقلت إليهم من بلاد المشرق الإسلامي وأسهمت -وما زالت تُسهِم- في عرقلة القيام بدور ريادي متكامل للعمل الإسلامي والمؤسسات الإسلامية في أوربا. إضافة إلى وجود مجموعات وأفراد ممن يحملون توجهات وأفكارًا متشددة، البعض منها يمكن وصفها بالمتطرفة التي تسيء إلى الإسلام والمسلمين في أوربا، وذلك من خلال أطروحات تدعو إلى معاداة المجتمع الأوربي بل ومحاربته، ومما يزيد في أثرها السلبي إبراز الإعلام لها، وبالأخص الإعلام العربي والإسلامي رغم أنها لا تمثِّل إلا شريحة صغيرة من المسلمين والمؤسسات الإسلامية في أوربا.

ونختم كلامنا عن المشاكل والمعوقات التي تواجه المسلمين والمؤسسات الإسلامية في أوربا بالمشكلة الكبرى والعائق الضخم وهو غياب الدولة الإسلامية التي تُعَدُّ المثل الأعلى الذي يحمل قيم الإسلام الإنسانية والحضارية إلى العالم أجمع[29].

[1] د.شوقي أبو خليل: بلاط الشهداء، دار الفكر المعاصر، بيروت، 1998م، ص31- 45.

[2] مصطفى دسوقي كُسبة: المسلمون في أوربا، ملحق مجلة الأزهر، شهر ذو الحجة 1417هـ، ص39- 40.

[3] رواه الحاكم في المستدرك (8300)، وقال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وصححه الذهبي في التلخيص. وأحمد (18977)، والطبراني في الكبير (1216)، والهيثمي في مجمع الزوائد (10384)، والمتقي الهندي في كنز العمال (38462). وضعَّفه الألباني، انظر ضعيف الجامع (4655)، والجامع الصغير وزيادته (10126).

[4] د.شوقي أبو خليل: فتح القسطنطينية، دار الفكر، دمشق، الطبعة الأولى، 2005م، ص57- 76.

[5] مصطفى دسوقي كُسبة: المسلمون في أوربا، ملحق مجلة الأزهر، شهر ذو الحجة 1417هـ، 45 – 47.

[6] جوستاف لوبون: حضارة العرب، ترجمة عادل زعيتر، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2000م، ص567- 569.

[7] مصطفى دسوقي كُسبة: المسلمون في أوربا، ملحق مجلة الأزهر، شهر ذو الحجة 1417هـ، ص73- 74.

[8] تقرير حالة السكان في العالم 2007م، الصادر عن هيئة الأمم المتحدة للسكان.

[9] مصطفى دسوقي كُسبة: المسلمون في أوربا، ملحق مجلة الأزهر، شهر ذو الحجة 1417هـ، ص75- 78.

[10] تقرير حالة السكان في العالم 2007م.

[11] ملحق مجلة الأزهر، عدد شهر صفر 1428هـ، ص317.

[12] أحمد المتبولي: دراسة بعنوان: مسلمو ألمانيا.. اندماج يعاني التهميش. موقع إسلام أون لاين.

[13] تقرير حالة السكان في العالم 2007م.

[14] المصدر السابق.

[15] مجلة المجتمع الكويتية، العدد 1741، بتاريخ 3 مارس 2007م.

[16] تقرير حالة السكان في العالم 2007م.

[17] موقع الشبكة الإسلامية الإلكتروني.

[18] ملحق مجلة الأزهر، شهر المحرم 1428هـ، ص106.

[19] مصطفى دسوقي كُسبة: المسلمون في أوربا، ملحق مجلة الأزهر، شهر ذو الحجة 1417هـ، ص79- 82.

[20] مصطفى دسوقي كُسبة: المسلمون في أوربا، ملحق مجلة الأزهر، شهر ذو الحجة 1417هـ، ص94- 98.

[21] المصدر السابق، ص94- 103.

[22] الموقع الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية.

[23] الموقع الرسمي للحزب الإسلامي في بريطانيا.

[24] مصطفى عاشور، إسلام أون لاين.نت، 26/1/2003م.

[25] مصطفى عاشور، إسلام أون لاين.نت، 26/1/2003م.

[26] الجاليات الإسلامية في أوربا الغربية، مشكلات التأقلم والاندماج، تأليف عدد من المختصين، دار النفائس، بيروت، الطبعة الأولى 1424هـ - 2003م، 23- 27.

[27] د. أحمد الراوي -رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوربا، إسلام أون لاين. نت، 30/12/2003م.

[28] الجاليات الإسلامية في أوربا الغربية ص85.

[29] د. أحمد الراوي -رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوربا، إسلام أون لاين. نت، 30/ 12/ 2003م.


الصداقة .اسمي حب في الوجدان  
الصديقة . كنز ما يفني ابدا  
الصديقة .رمزللحب الخلود  
حب طاهر.لا نفاق .ولا حسد
الصداقة كون ماله حدود
الصداقة.دار عيشتها سعد
الصداقة .مالها شرط وبنود
الصداقة.. ساسها -صون عهد-
الصداقة مبتداها يا ودود
احترام الود.. وعشره للابد  
flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تابع لقصة الاسلام......   الثلاثاء مايو 12, 2015 5:29 pm

ششششششششكرااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ѕ̷̷̐σ̷̷̐*г̵̵̷̷̐ℓ̷̷̐σ̷̷̐ω̐
*¤®§(*§ عضو نشيط §*)§®¤*
avatar

انثى عدد المساهمات : 113
النقاط : 118
التقييم : 3
تاريخ الميلاد : 17/12/2001
تاريخ التسجيل : 27/06/2015
العمر : 16
المزاج : مبسوطة

مُساهمةموضوع: رد: تابع لقصة الاسلام......   الإثنين يناير 18, 2016 7:30 pm

مشكورة جدا على الموضوع اتمنى ان يستفيد الجميع منه


[img][/img
[img][/img]
[img][/img][img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تابع لقصة الاسلام......
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أيام الدراسة_School Days :: الأقسام العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: